كتابات شوقى بدرى إعادة لصياغة التاريخ  .. المستفيدون يعترضون 

أبو جهينة .. كاتب حقيقى لايزال صامتآ  

إشراقة مصطفى  حامد إمرأة من فوق السحاب

عماد عبدالله أديب بالميلاد

أمير الشعرانى توثيق بحس وطنى عالى

أوراق مبعثرة

 

 

 

 

 

إصدار .. تجريبى
فى إنتظار ملاحظاتكم .. ومشاركاتكم

رأفت ميلاد

moc,dalimtafar@tafar

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 د.إشراقة مصطفى حامد

إشرقة مصطفى

من مواليد مدينة كوستى ...
أكملت دراستها الجامعية فى مدينة فينا بالنمسا وحصلت على درجة الدكتوراة وعملت بجامعاتها .. تكبدت بعصامية تامة  مشوارها بنجاح باهر ..
 كاتبة متمكنة .. تجوب بأشعارها الحالمة جرأة .. تحارب بالكلمة  لأنعتاق الروح  .. تتجسد فى آهات المرأة وتنازع الروح والجسد .. ومحظورية الأفكار ومصادرتها .. قصائدها ومناجاتها ومزاميرها .. إصتدمت بحوائط التعنت .. لم تنحنى للريح فكانت غادة سمان أخرى ....   
 

 

عماد عبدالله

عماد عبداللة

عماد عيدالله .. ذلك الديامى المرهف .. يعكس بساطة فى الأحاسيس وعرض لمشاعر متشتته لفنان داخله من واقع حياة حافلة لمن نشأ فى الديوم الشرقية .. وماأدراك ما الديوم
عماد عبدالله تشكيلى .. مقل .. لأنه لا يرسم إلا مايريد هو .. لم أر من رسوماته سوى كراكتير إستفزة الآخرين فرد عليهم رسمآ .. ولكنى قرأته يرسم بالكلمات ..  يحيرك ويجعل الحياة لون من الواقع من أحاسيس متضاربة جميلة .. تحس فيها تلاحق الأنفاس وتمازج الألوان وعرق  الأوفياء

♦ بعض من عماد .. 

 


الأستاذ شوقى بدرى

شوقى بدرى

الأستاذ شوقى بدرى لم يتعدى التوثيق وتصحيح السياق .. بالفعل نبعت أغلب كتاباته من معلومات تاريخية خاطئة وردت فى مواضيع ساخنة .. لم يتعدى على الأشخاص ولكنه أكد الخبر الصحيح مدعمآ بالتواريخ وأسماء من واقع الأحداث بمراجع دامغة حرص على ذكر مصادرها وأماكن تواجدها داخل وخارج السودان ..
لم يعجب الكثيرون الذين هم المستفيدين من طمث التاريخ هذه التوثيقات .. على الأخص حزب الأمة الذى أضحى معتمدآ كيانه على الإمامة ومغلوط التاريخ للزعامة المهدية فى السودان .. لذا تعرض لحملة محمومة من الذين أصبحت الأرض تميع من تحتهم من واقع السياسات المتناقضة والمتبدلة بتبدل الأوضاع بواسطة زعيمهم الصادق المهدى ..
لم يهتم شوقى فقط بالنواحى السياسية بل أيضآ بالنواحى الإجتماعية وتاريخ المدن والأحياء .. وحظيت أمدرمان بالنصيب الأكبر .. وأيضآ بالأشخاص الذين ساهموا فى صناعة التاريخ الحقيقى من الظل ولم تشغلهم النجومية والمناصب ..
شوقى بدرى بتركيبته االأمدرمانية وخلطته الإجتاعية الواصلة جنوب الوادى بشماله .. وتواجده فى الجنوب ردحآ من الزمان .. ساهم بإماطة لثام العنصرية البغيضة .. وسمى المسيات بإسمها .. ليس بخطاب رنان لجلب الشهرة ولكن يسرد من واقع الحياة .. سرد هادئ جعل العنصريون يتوارون خجلآ ..

بعض من شوقى بدرى

مكتبة شوقى بدرى فى منتدى سودانيز أونلاين 

 


 

 أمير الشعرانى

أمير الشعرانى

 امير الشعرانى صحفى ومنقب تخطى  جيله بإهتمامات عتيقة .. لم يحصر نفسه فى مجريات الأحداث فحسب .. بل ربطها بنشأتها وجزورها ..
لفّ مقالاته بنقد بناء وحفظ للحقوق لصانعى الأحداث .. لم يلتف على التاريخ بالعبارات الرنانة بل تعرض له بقدرة تاريخية نزيهة ولم يجعل نفسه حكمآ فى رواية الأحداث .. الخطأ الذى وقع فيه كبار المؤرخين ولمّعوا التاريخ الأمر الذى تطلب فيه طمث الحقائق أو تجاهلها ..
أسلوب عرضه مليئ بالأدب الرفيع والسرد الممتع .. الشعرانى صحفى بالسليقة وجد طريقه لمجد قادم وهو فى قمة عطائه ..

♦ بعض من الشعرانى ..

 


جلال داوؤد"أبو جهينة

جلال داوؤد
جلال داؤود كاتب متمكن .. مليئ بذخيرة تراثية غزيرة .. أفكاره مرتبة .. يستطيع خلط الواقع بالأساطير التراثية بدون التمادى فى المبالغة قتنزل مواده مهضومة  .. أسلوبه الشعرى الذى يشبه سرد الأحلام .. يجذبك بتلاحق أنفاس أو بنفس مقطوع من بداية السرد حتى نهايته ..

 أصدر أبو جهينة مجموعة من القصص ولكنى أجده لا يزال صامتآ .. فقط تأوهات متفرقة قبل المخاط .. جلال كاتب روائى يربط الأحداث بتلاحق وتمّكن .. يستطيع رسم الصورة كاملة حول مجري الحوار .. يجعلك تعيش العصر وتشعر بتقطر العرق وبطر النعمة وألم وفرح ما يعاشرونك فى القصة .. تتنظر رواية متكاملة كاملة مزمور فى فلسفة التاريخ  ورائحة الأرض ومزاق مياه النبيل بطعم الطمى ..

 

 

 
اللوحة على يمين الشعار بريشة الفنان أمجد حجازى
 

توزيع الثروة العادلة فى السودان
من المفترض أن تتمتع مناطق الإنتاج بالحصة الكبرى من العائد الوطنى .. وتُقسم بعدالة باقى الحصص لدعم المناطق الفقيرة لدعمها وتنميتها وإدخال موارد جديدة لترقيتتها حتى تصل الى الإكتفاء الذاتى .. لكن نجد المناطق التى تساهم مباشرة فى الإنتاج الوطنى من أفقر المناطق ودخل الفرد لا يسُّد الرمق .. مثال الجزيرة المروية التى كانت تعتمد عليها البلاد فى إنتاج القطن طويل التيلة .. أجود الإنتاج العالمى .. يعيشون فى منازل من الطين مزروبة بالشوك الخلوى .. ولديهم مشكلة الماء ويموتون بداء البلهارسيا .. قد يقول أحدهم أن الحال تبدل ولكن لايزالون فى آخر الصف وهم الآن منبع الغزاء بإنتاج القمح.
الحال نفسة فى مناطق إنتاج الصمغ العربى الذى كانت أجود أنواعه العالمية فى غرب السودان الذى هجره أهله من الفقر .. وإنغمسوا فى الحروب طلبآ للحقوق .. وتحولت الثروة الى تشاد .. الثروة التى كان من المفترض تنميتها للرقى بالمواطن صاحب الأرض وليس جيوب تجار السوق العربى فى الخرطوم
والآن الحال  ..نفسه  يتكرر فى مناطق إنتاج البترول  .. الى متى يتصبب عرق الأمة فى جيوب الأفرد !!!

عمر دفع الله

لايزال الإرتجال سيد الموقف فى السودان .. بداية من رأس النظام الى كل من فى يده القرار .. يبثون تصريحاهم و "رجالاتهم" وليدة اللحظة بدون مسئولية أو تحسبآ لعواقب لا قبل لهم بها .. وعندما تغرق المركب تكون هكذا إرادة الله .. وتماديآ فى إبتلاءآته .. يا سبحان الله
أكثر الرسومات تجسيدآ لحالة الإصرار الأخرق فى تدمير الوطن .. بريشة التشكيلى د.  محمد أبو سبيب .. 


محمد طه القدال .. زميل وصديق قديم ..

من قرية حليوة فى قلب الجزيرة .. تزاملنا بمدرسة المدينة عرب الوسطى .. كانت أخصب وأجمل أيام العمر  .. 


موجودون فى الساحة بقوة .. وثقة .. فلنكتب عنهم ولهم .. بقدر ما أثرو حياتنا وبثوا فينا الأمل ..

تاج السر الملكمحسن خالد

فضيلى جماعسلمى الشيخ سلامةتماضر حمزة

حسن موسىمحمد السنى دفع الله سمية الحسن طلحة

وآخرون ..

وعى سياسى .. حس أدبى .. ملكات صحفية ..
سنمر على كل المنتديات .. عصارة الحرية المفقودة فى بلادى .. تجربة خرجنا منها بسلبيات الحرية .. وإجابياتها ..
الذين تعدوا على الحرية بسؤ إستغلالها سقطوا فى منتصف الطريق .. والذين قدّسوا الحرية  حافظوا عليها وإرتقوا بها ..
أما هؤلاء الذين أدمنوا الذل والدكتوريات .. أبت عيونهم أن تزيل الغشاوة من أمامها .. لا يعبأون بسقوطهم يوم بعد يوم .. مقابل دريهمات لتكسيح كل جميل وكل ما هو ومضة ضوء أمل للبلد .. لا يهمهم ما يُكال لهم من تحقير وإشمئذاز .. فهم سقط الحياء من وجوههم ...
هناك من ينادى بإقصائهم .. ولكن أنصار الحرية يرفضون .. فيدعوهم يسقطوا فى الفخ .. صنيعتهم ومصيرهم ..
منصة المنتديات أصبحت نواة لأدباء وشعراء .. لم تتحينهم الفرصة ولم يتحينوها .. أصبحت الأوراق خارج المدونات الشخصية سجينة الأضابير ومصيدة النسيان .. طليقة .. ملك الجميع ..
منصة المنتديات أصبحت قصاص فورى .. ورقابة لهنات كانت منفس للأدعياء والمجرمين .. أصبح تقويم زلات القانون بصرخة داوية رادعة تقلق منام الضمير ..
منصة المنتديات أصبحت صوت للصحافة عاليآ .. وتأكيد لسلطتها الرابعة .. دخول الصحفيين الى المعتقلات لا يسجن الكلمة .. فتصير حرة داوية .. فأصبح أعداء الحق يفكرون ألف مرة قبل التورط فى الوقوف أمام شِفرة الكلمة ..

الفنان أحمد إبراهيم عبد العال

 

 

 

      هاتف النفس و جدار من الوهم نحن صانعوه

رأفت ميلاد

 

اللوحة للفنان معاذ